مكركب: لا يجوز للاعبي الخضر الإفطار في رمضان

نشر بتاريخ : June 25, 2014, 1:29 pm - عدد المشاهدات : 1254

أثارت فتوى الشيخ محمد شريف قاهر، رئيس لجنة الإفتاء بالمجلس الإسلامي الأعلى، جدلا واسعا على الشبكة العنكبوتية ما بين متحفّظ ومنتقد وموافق وذلك لما لـ"قدسية" صيام الشهر الفضيل عند الجزائريين من مكانة كبيرة تحول دون تقبّل سريع من الجميع لفتاوى حتى أهل العلم في ذلك.

وقال الشيخ محمّد مكركب، عضو جمعية العلماء لـ "الشروق" إنّه بعيدا عن تقييم ما ذهب إليه الشيخ محمّد شريف قاهر من جواز إفطار اللاعبين إذا باشروا اللعب فإنّه  -   أي الشيخ مكركب- يرى حرمة ذلك وأنّه "لا يجوز لهم الإفطار في نهار رمضان من أجل اللعب"، داعيا لاعبي المنتخب الجزائري إلى "الحفاظ على صيامهم ذلك أنّ الله مع الصائمين" كما قال، ولأنّ "من مصلحة أبنائنا أن يصوموا لله إيمانا واحتسابا وفي استطاعتهم أن يلعبوا ويصوموا في نفس الوقت"، مشدّدا على أنّ السفر في سبيل اللعب لا يبيح الإفطار وأنّ ذلك حسبه "الذي نعلمه من الفقه المالكي ومنطق القرآن الكريم الذي حدّد بـ"على سفر" ليس إلى سفر لعب ولكن لعلاج مرض أو جهاد أو علم".

وفي خصوص ما أثير عن اللعب من أجل البطولات والكؤوس بأنّه نوع من "الميسر والقمار" ما يجعل السفر سفر معصية أكّد بأنّه من دون الدّخول في هذه التفاصيل فتح الباب للإفطار بسبب اللعب سيؤدّي إلى "انتهاك حرمة الشهر  . ذلك أنّ كل فريق محترف سيفطر بحجّة المشقّة" في وقت لم يكلّف الله اللاعبين بمشّقة اللعب أصلا حتّى يحتجّوا بها.

فيما أكّد الشيخ مأمون القاسمي عضو المجلس الإسلامي الأعلى لـ "الشروق" أمس أنّه يوافق الشيخ قاهر فيما ذهب إليه مشدّدا "على اللاعبين بأن يبيّتوا نيّة الصيام حتّى إذا شرعوا في اللعب نهار رمضان جاز لهم الفطر" إلا أنّ الأفضلية تبقى حسبه للحفاظ على صيامهم، كما نبّه إلى أنّ من يفتي بهذا لا يتحمّل سوء استعمال كأن يأخذ بها في غير اضطرار، وعند استفساره عما يتناول من أنّ السفر من أجل كأس العالم هو سفر معصية باعتبار اللعبة مبنية حسب المنتقدين على "الميسر والقمار"، قال بأنّ "الحكم على الشيء فرعٌ عن تصوره" وإذا ثبت بعد دراسة عميقة حسبه أنّ كأس العالم مبنية على القمار فلا شكّ في حرمة المشاركة والسفر جميعا كما يقول.


حجيمي الأمين العام لنقابة الأئمة، ينصح لاعبي الخضر:

النهار قصير في البرازيل.. فصوموا خير لكم

صرّح، أمس، الأمين العام للتنسيقية الوطنية للائمة وموظفي الشؤون الدينية والأوقاف، الشيخ جلول حجيمي، لـ"الشروق" من وهران، بأن من المفروض على "الفيفا" كسر القواعد لصالح المسلمين في كأس العالم في شهر الصيام، إذ يجب عليها حاليا إدراج مباريات الفريق الوطني الجزائري ليلا في حال تأهلها للدور الثاني.

ونصح حجيمي لاعبي الخضر بالصوم، مستدلا بالآية الكريمة 184 من سورة البقرة "وأن تصوموا خير لكم"، مضيفا بأن أشبال وحيد حاليلوزيتش، بإمكانهم الصيام لأن البرازيل حاليا في فصل الشتاء، والنهار قصير والحرارة منخفضة نوعا ما، لكن يقول حجيمي: "إن كانت هناك مضرة على اللاعبين فلا مانع إن أفطروا".

وبخصوص التراويح برمضان، أوضح محدثنا، على هامش حضوره فعاليات الندوة النقابية الأولى المقامة بوهران حول الفكر النقابي ودوره في تفعيل العمل المسجدي والدعوي، أنه من المستبعد أن تتزامن مباريات كأس العالم مع صلوات التراويح بفعل التباعد الزمني، وإن كان الأمر كذلك فلن يكون هناك أي تغيير في التوقيت، فمن يكون لديه حب كبير لمشاهدة أي مباراة يسجلها لمشاهدتها بعد أداء صلاة التراويح، متمنيا الفوز للفريق الوطني بـ "دعاء المؤمنين".

وعن اللحم المصروع، يؤكد الأمين العام لنقابة الأئمة، أنه تحوم حوله شبهات كثيرة، لذا نصح المتحدث بالاعتماد على الذبح. وأشار حجيمي إلى مشكل الأجور الزهيدة وأزمة السكن التي يتخبط فيها الإمام، الذي قال بشأنه إنه بحاجة إلى مرسوم يؤكد أحقيته في السكن. وطالب حجيمي بتمكين الأئمة من مختلف المنح، على غرار "منحة الهندام".

(منقول من جريدة الشروق)

التعليقات :

أضف تعليق :

الإسم *
البلد *
البريد الإليكترونى: *
التعليق *