ثـانوية جمال عبد النـاصر ـ الهامل ـ ولاية المسـيلة أضحت عنواناً للابتكار

نشر بتاريخ : April 30, 2015, 2:09 pm - عدد المشاهدات : 3618


أحيت ثانوية جمال عبد النـاصر ـ الهامل ـ ولاية المسيلة، مناسبة 16 افريل " يوم العـلم " بروح جـديدة وقد أضحت مـزاراً للمختصين في الكرة الطائرة تحديداَ، والرياضة عامةً ً مـنذ ان أعلنت عن اختراعها لجهاز يفيد الطـلبة في تدريـباتهم، وبما ان الجهاز اليـتيم لم يعد كـذلك بعد ان تـعزز وجوده بجهازين جديـدين لنفس النوع من الريـاضة.








بوجـود الطـلبة و عدد لا بأس به من المدعوين من اعلى مسـتويـات الــتربية، دكـاترة، أســاتذة، و مربـين من جميع الأطوار التعلـيمية و بجميع التخصصات ،،و حتى من خارج الولايـة ، انطلقت فـعاليات الاحتفال بـ:.

النشــاط الأول هو إعطاء الانطلاقة للتصفـيات النهائـية للـعدو على مستوى الثـانوية .. اناث وذكـور.




تلاه النـشاط الثــاني و المتـمثل في افتـتاح معرض ثـقافي بالثـانوية يحـوي كل ما له علاقة بـتاريخ المنطقة الثقافي و العـلمي و الجهـادي و كذا التراثي .. وهي روافـد تفيد الطـلبة في التحصيل العـلمي. تـم قص الشريط الرمـزي للمعـرض من طرف شخصيات محـلية ومـمثل عن الدرك الوطني ولوحظ غـياب ممثل المجلس الشعـبي البلدي.













بالملعب المتعدد التخصصات الخاص بالثـانوية تم اســتعراض الأجهــزة المساعدة في تدريــبات الكرة الطائرة، وهي الفـكرة التي ابتكرها الأساتذة: قاسـمي مصطفى الحسني والأستاذ: المحفوظ دشيشة والأستاذ: محـمّد حساني. وهي عبارة عن ثلاثة اجهـزة متخصصة حسب تصريح الأساتذة. وساهم في انجاز هذه الأجهزة كل من السيدين خليل رزيقي ورابح رزيقي عمال بالورشة التقنية ومجموعة التلاميذ. الشيء الذي لقي استحسان الطـلبة، وانـبهر به الضـيوف ونال رضاهم، وما فتئوا يطرحون الأسئلة مستفسرين عن كل كبـيرة وصغـيرة تخس الأجهزة، ومعبرين اعجـابهم الشديد، وراح بعضهم يجرب فعـالية كل جهاز. ومدى مرونته وخصوصياته.


























....... بعد كل الذي شـاهده الحضور الـكريم ،، بتنوع مراكزهم و مهامهم ، كان لابد من جلسـة لاسترجاع الأنفاس و مراجعة ما شاهدوه ،،
كانت الإستـراحة بالمكتـبة التي حوت الكثير من المراجع و الكتب و المجـلات المتخصصة في شتى أنواع العلوم و نـنوه هنا بالمجهود الذي يـبذله المشرف عليها السيد: حرزلي  و الذي له مكانة خاصة عند الطلـبة ، حيث استطاع ان ينال ثقـتهم  بتـفانيه في خدمـتهم .







فــرصة للزمـيل الصحفي بالإذاعة الوطنية ـ المسـيلة ، ان يعرف انطـباع البروفيسور : أحمـد بوسكرة .




و كذا الأســـتاذ : مصطفى القـاسمي الحسني ، صاحب فكرة ابتكار الأجهزة المساعدة في التدريب .





الطـالبة: خــياط حلــيمة
 منشطة حفل توزيع الجوائـز على الفـائزين في شتى المسابقات بالثـانوية
عـفوية، حضور، جـرأة بـمعنى تألق .

 








الفقرة الأخــيرة من الإحتـفال بيوم العـلم كانت عــبارة عن توزيع للجــوازئر على الفائـزين في شتى المسـابقات بالثــانوية .

عدد كبـير من المكرمين من جميع الفـئات ، و في كل الميادين و جل النشاطات و لـله الحـمد .
اليكم ملف صور هؤلاء المـميزين  و يمكنكم تحميله على الرابط أدنــاه :-

هــنــا


=================

تـــم بحــمد الله و عــونه

=================


الــمـــكـان : ثـانوية جمال عبد الناصر ـ الهامل ـ ولاية المسيلة  .
المـناسـبة : الإحتفال بـيوم العـلم  .
تـصــوير : الـنمس صدام حسين .
 تـقـــرير : أبو الولـيد.

التعليقات :

  • احد التلاميذ فقير الحظ من أسكن بين الكتب بتاريخ April 17, 2015, 11:30 pm :
    انا بصرااحه لم يعجبني هذا..لسبب يبدو نوعا ما بسيطا لكنه اوجعني ضعت اناوأحلامي..سهري وتعبي في نهاية تلك الحفلة البائسة..طموحاتي كلها غرقت في تلك الثانوية أمل ذاك الصباح تحول الى بهدلة شعرت بالنقص آنذاك ظل بداخلي وكأنني فقدت أحدأعضائي..لست ادري مالسبب؟ربما حظي اسود كسواد تلك الحفلة ام ان احد القائمين عليها أخطأ في حقي عن غير قصد ؟ او ربما غيرة احدهم فعلها عمدا بي ليجعلني محطما بكل المقاييس..في النهاية باقات الورد لشخصك الكريم استاذ على مجهوداتك المتواصلة في نشر كل ماهو مهم


أضف تعليق :

الإسم *
البلد *
البريد الإليكترونى: *
التعليق *